ديننا حياتنا (بحبك يارب)
زائرنا الكريم....اهلا بيكcheers cheers نورتنا..انت غير مسجل معانا فى بيتنا التانى..منتدى ديننا حياتنا (بحبك يارب)..

ايه رايك لو تشارك معانا لنعيش كلنا حياتنا بديننا..منتظرينك...

كلنا بنحبك فى اللهflower.flower... ...


منتدى اسلامى اجتماعى..تحت اشراف الاستاذ محمد طه

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
جروب الفيس بوك..
موقع رسول الله.. 

موقع الربانية..الشيخ يعقوب

موقع عمروخالد..

موقع الشيخ حسان..
موقع مصطفى حسنى
سلسلة وبرنامج (بحبك يارب)...
صفحة محمد طه..

شاطر | 
 

 تفريغ درس ((فقه تلاوته القران ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ربى اغلى
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى الدولة :
العمر : 31
العمل/الترفيه : مربيه اجياااااااااااال احم احم
الحال : اسعد انسانه لما ربى يرضى عنى
عدد المساهمات : 159
تاريخ التسجيل : 03/12/2008
شيخك المفضل : مشارى راشد
نقاط : 102
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: تفريغ درس ((فقه تلاوته القران ))   السبت 25 يوليو - 11:23

ملخص درس فقه تلاوته القران
************************
والدرس سيتحدث فيه الشيخ ولكن على هيئه 30 سؤال او مسأله والله المستعان
ونبدأ بتلاوة القرآن

حثنا الله جل وعلا على تلاوة القرآن وتدبره فقال جل وعلا { وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً } [ المزّمِّل/4]
وقال سبحانه وتعالى :{ أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً } [ النساء/82]
وقال النبي صلى الله عليه وسلم كما عند البخاري خيركم من تعلم القرآن وعلمه
وفي الصحيحين " الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة والذي يقرأ القرآن ويتعتع فيه له أجران أجر القراءة وأجر التعتعة"
إلى غير هذا من الأحاديث المعروفة في فضل هذه العبادة الميمونة

ونشرع في الأسئلة:
1- ما هي شروط قبول هذه العبادة؟

الإخلاص عند تعلم القرآن وتلاوته لأنه إذا لم يبتغ بذلك وجه الله تعالى فعمله مردود،
وفي الحديث الذي في صحيح مسلم وما أشده على النفوس
إن أول الناس يقضى يوم القيامة عليه رجل استشهد فأتي به فعرفه نعمه فعرفها قال فما عملت فيها قال قاتلت فيك حتى استشهدت قال كذبت ولكنك قاتلت ليقال جريء فقد قيل ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار ورجل تعلم العلم وعلمه وقرأ القرآن فأتي به فعرفه نعمه فعرفها قال فما عملت فيها قال تعلمت العلم وعلمته وقرأت فيك القرآن قال كذبت ولكنك تعلمت العلم ليقال عالم وقرأت القرآن ليقال هو قارئ فقد قيل ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار ورجل وسع الله عليه وأعطاه من أصناف المال كله فأتي به فعرفه نعمه فعرفها قال فما عملت فيها قال ما تركت من سبيل تحب أن ينفق فيها إلا أنفقت فيها لك قال كذبت ولكنك فعلت ليقال هو جواد فقد قيل ثم أمر به فسحب على وجهه ثم ألقي في النار . ‌
ومحل الشاهد في هذا الثاني :ورجل تعلم العلم وعلمه وقرأ القرآن فأتي به فعرفه نعمه فعرفها قال فما عملت فيها قال تعلمت العلم وعلمته وقرأت فيك القرآن قال كذبت ولكنك تعلمت العلم ليقال عالم وقرأت القرآن ليقال هو قارئ فقد قيل ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار
فالشرط الأول أن يتحرى الإخلاص، حينما تمسك بالمصحف لتقرأ فلتحتسب النية،لماذا تقرأ؟
*لأزداد به رفعة
*ليزداد به رصيدي الإيماني
*لأستشفي به
*من سره أن يحبه الله ورسوله فلينظر في المصحف

المسألة الثانية : لزوم العمل بالقرآن
***************** :
فلم ينزل القرآن ليقرأ ويتبرك به وفقط بل ليعمل به والوقوف عند نهية وإقامة أوامره وتحري حلاله وحرامه وإقامة حدوده وحروفه ،فالإنسان يقرأ ليعمل ونستشهد في هذه المسألة بالحديث الطويل في البخاري من رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم الذي فيه
فانطلقت معهما فإذا رجل مستلق على قفاه ورجل قائم بيده فهر أو صخرة فيشدخ بها رأسه فيتدهده الحجر فإذا ذهب ليأخذه عاد رأسه كما كان فيصنع مثل ذلك فقلت ما هذا قالا انطلق ; فانطلقت معهما
بعد أن رماه بالحجر واوجعه حتى تفطرت رأسه يلتئم الرأس فيرميه به مرة أخرى وهكذا
ثم بعد ذلك فسر للنبي صلى الله عليه وسلم فقيل له كما في الحديث
وأما الرجل الذي رأيت مستلقيا على قفاه فرجل آتاه الله القرآن فنام عنه بالليل ولم يعمل بما فيه بالنهار فهو يفعل به ما رأيت إلى يوم القيامة
فيجب العمل بما في القرآن

المسألة الثالثة :عاهده
******************
:إن لم يتعاهده بالاستذكار فإن حفظه يتعرض للنسيان فإن القرآن يتفلت من الصدور وقد ضرب لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ذلك فقال:
عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنما مثل صاحب القرآن كمثل الإبل المعقلة إن عاهد عليها أمسكها وإن أطلقها ذهبت
(متفق عليه)
ومن حديث أبي موسى:

تعاهدوا القرآن فوالذي نفسي بيده لهو أشد تفصيا من قلوب الرجال من الإبل من عقلها[size=21] . ‌
[/size]

فإن لم تتعهد القرآن ستنساه، ونحتاج هنا أن نجيب على تساؤل
ما حكم من حفظ القرآن أو شيئا منه ثم نسيه؟
قالت اللجنة الدائمة:

فلا يليق بالحافظ له أن يغفل عن تلاوته ، ولا أن يفرط في تعاهده ، بل ينبغي أن يتخذ لنفسه منه ورداً يوميّاً يساعده على ضبطه ، ويحول دون نسيانه ؛ رجاء الأجر ، والاستفادة من أحكامه ، عقيدة ، وعملاً ، ولكن مَن حفظ شيئاً مِن القرآن ثم نسيه عن شغل ، أو غفلة : ليس بآثم ، وما ورد من الوعيد في نسيان ما قد حفظ : لم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم .
والمقصود بالوعيد لمن نسي ما حفظه حديث
عرضت علي أجور أمتي حتى القذاة يخرجها الرجل من المسجد وعرضت علي ذنوب أمتي فلم أر ذنبا أعظم من سورة من القرآن أو آية أوتيها رجل ثم نسيها

فهو ضعيف لم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم
لكن إذا فرط إنسان في هذا الكنز الثمين فهذا من أمارات اللعن ألم يقل أهل العلم والفضل
الناس ثلاثة:
إما أن يكون يومه افضل من أمسه فهذا الذي تنزلت عليه رحمة الرحمن
أو أن يكون يوماه مستويان وهذا هو المغبون
أو يكون أمسه افضل من يومه وهذا هو الملعون
وقال النبي صلى الله عليه وسلم:[size=16] لا يزال قوم يتأخرون عن الصف الأول حتى يؤخرهم الله في النار [/size]
المسأله الرابعةكيف نتعاهد القرآن حتى لا ننساه
*****************
ففي حديث عثمان بن أبي العاص شكوت إلى النبي تفلت القرآن ،ففيه أن النبي صلى الله عليه وسلم ضرب على صدره ثلاثا وهو يقول ياشيطان اخرج من صدر عثمان
فالوصية الأولى :1-{ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ } [ الكهف/63]:
كثرة الإستعاذة بالله جل وعلا من الشيطان والتحصينات الإيمانية والأذكار لاسيما الذكر الذي ينبغي أن يكون ديدن كل ملتزم
لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير لتكون حرزا له من الشيطان

وأما ما ورد من ذكر دعاء مخصوص لحفظ القرآن فلا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم بل هو منكر
فإذا أراد الإنسان أن يدعو فليدع بم شاء دون أن ينسبه إلى النبي صلى الله عليه وسلم
الوصية الثانية: أن يتعاهده بالليل والنهار

قال صلى الله عليه وسلم
[size=25]وإذا قام صاحب القرآن فقرأه بالليل والنهار ذكره وإذا لم يقم به نسيه
(رواه مسلم)
[/size]
يتبع إن شاء الله
وجزا الله مفرغ هذه المحاضرة خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ربى اغلى
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى الدولة :
العمر : 31
العمل/الترفيه : مربيه اجياااااااااااال احم احم
الحال : اسعد انسانه لما ربى يرضى عنى
عدد المساهمات : 159
تاريخ التسجيل : 03/12/2008
شيخك المفضل : مشارى راشد
نقاط : 102
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ درس ((فقه تلاوته القران ))   السبت 25 يوليو - 11:35

نتابع بإذن الله جل وعلا

المسألة الخامسة: وهي مسألة لفظية:هل يجوز أن يقال نَسِيت ؟
****************************************************

عن ابن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بئس مالأحدهم أن يقول نسيت آية كيت وكيت بل نسي واستذكروا القرآن فإنه أشد تفصيا من صدور الرجال من النعم . متفق عليه .

قال العلماء:وهذا النهي على باب الكراهة التنزيهية كما ذكر الإمام النووي في شرحه على صحيح مسلم
فهذا قد وقع منه بتفريط ولا شك ولكن من وراء ذلك الشيطان

السادسة: تتعلق بتدبر القرآن
*****************************
أيهما أولى ختم القرآن في وقت سبع مثلا أم قراءته على مهل بتدبر؟
فلننظر إلى صنيع السلف كانوا يطبقون معنى التدبر عمليا فكانوا لا يتجاوزون العشر آيات حتى يتعلموا ما فيها من العلم والعمل فتعلموا الإيمان والقرآن
التدبر هو الأولى فليست كثرة القراءة وإحصاء الختمات بأولى من التدبر

وأيضا أثر عن زيد بن ثابت أن رجلا قال له كيف ترى قراءة القرآن في سبع ؟ قال حسن ولأن أقرأه في نصف أو عشر أحب إلي وسلني لم ذاك؟ قال فأنا أسألك ،قال لأتدبره

السابعة: هل يجوز تلاوة القرآن ماشيا أو نائما أو مضجعا وما إلى ذلك؟

***********************************
الأصل في ذلك قول الرحمن :{ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ } [ آل عمران/191]
وقوله سبحانه وتعالى :{ لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ } [ الزخرف/13]
والنبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ على راحلته سورة الفتح يوم فتح مكة

وكان يقرأ القرآن في حجر عائشة وربما تكون في وقت العذر الشهري ,
ويقاس الماشي بالراكب فلا فرق فبالتالي يجوز قراءة القرآن ماشيا وراكبا ومضجعا وهكذا.

الثامنة: هل يجوز قراءة القرآن في مكان رب من محل لنجاسة؟
*******************************************
استفاد العلماء جواز ذلك من حديث أمنا عائشة رضي الله عنها
: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يضع رأسه في حجري فيقرأ وأنا حائض
وقال بن حجر فيه جواز القراءة في قرب محل النجاسة وذلك ردا على سؤال الأخوات اللواتي لديهن من الأطفال الصغار من قد يحدثون بعض النجاسات في مكان قريب من محل قراءتهم .

التاسعة: هل يجوز مس المصحف لغير طاهر؟
*********************************
الأصل في ذلك قول الله جل في علاه { لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ } [ الواقعة/79]
والنهي عن مسه إلا لمتطهر جاء مصرحا به في السنة (لا يمس القرآن إلا طاهر ) (صححه الألباني في صحيح الجامع)
فلا يجوز لمحدث حدث أكبر أو أصغر أن يمس القرآن.

العاشرة هل يجوز حمل القرآن إن كا بعلاقته أو بقماشته أو حامل أو نحو ذلك؟(أي لغير الطاهر
*********************************
نعم يجوز لأنه ليس بمس، قال شيخ الإسلام قال شيخ الإسلام ابن تيمية: ومن كان معه مصحف فله أن يحمله بين قماشه. وفي خرجه وحمله، سواء كان ذلك القماش لرجل أو امرأه أو صبي وإن كان القماش فوقه أو تحته

حادي عشر:هل يجوز أن يوضع في الجيب؟
********************************
:جائز، ولا يجوز أن يدخل الشخص مكان قضاء الحاجة ومعه مصحف بل يجعل المصحف في مكان لائق به تعظيماً لكتاب الله واحتراماً له، لكن إذا اضطر إلى الدخول به خوفاً من أن يسرق إذا تركه خارجاً جاز له الدخول به للضرورة
ثاني عشر :نعم يجوز قراءة القرآن للمحدث حدثا أصغر والدليل ما قاله بن عباس رضي الله عنه في حكايته لقيام النبي صلى الله عليه وسلم
قال بت عند خالتي ميمونة ليلة والنبي صلى الله عليه وسلم عندها فتحدث رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أهله ساعة ثم رقد فلما كان ثلث الليل الآخر أو بعضه قعد فنظر إلى السماء فقرأ ( إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب حتى ختم السورة ثم قام إلى القربة فأطلق شناقها ثم صب في الجفنة ثم توضأ وضوءا حسنا بين الوضوءين لم يكثر وقد أبلغ

أي أنه قرأ القرآن قبل أن يتوضأ وهذا هو الشاهد.
أما الجنابة، فإنه فلا يجوز للجنب قراءة القرآن بحال من الأحوال ودليل ذلك ما رواه علي -رضي الله عنه- أنه قال: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرئنا القرآن ما لم يكن جنباً (خرجه الترمذي وقال حسن صحيح)
ولا لوم ولا نكير على من قرأ القرآن في الحدث الأصغر إنما اللوم على الجنب


ثالث عشر : هل يجوز للمحدث حدثاً أصغر يقرأ القرآن من المصحف؟
**********************************
قالت اللجنة الدائمة في إحدى أجوبتها: لا يجوز للجنب أن يقرأ القرآن حتى يغتسل ، سواء قرأه من المصحف أو عن ظهر قلب، وليس له أن يقرأه من المصحف إلا على طهارة كاملة من الحدث الأكبر والأصغر
لكن رخص العلماء لمن خاف على حفظه أن ينساه أو خشي تكاسلا أو ما إلى ذلك

رابع عشر: أيهما أفضل أن يقرأ عن ظهر قلب أو من المصحف ؟
********************************
خلاف بين أهل العلم في ذلك، ففضل بعضهم القراءة عن ظهر قلب على القراءة من المصحف، ومنع ذلك آخرون وهم الأكثرون وقالوا: إن القراءة من المصحف أفضل، لأن فيه نظر للقرآن
وقد تقدم الأثر وإن كان فيه مقال من سره أن يحبه الله ورسوله فلينظر في المصحف
وقال ابن الجوزي: وينبغي لمن كان عنده مصحف أن يقرأ فيه كل يوم أيات يسيرة لئلا يكون مهجوراً

خامس عشر: هل يجوز قراءة القرآن للحائض والنفساء من غير مس؟
***********************************

ذهبت اللجنة الدائمةأنه:أما قراءة الحائض والنفساء القرآن بلا مس مصحف فلا بأس به في أصح قولي العلماء؛ لأنه لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يمنع ذلك
والأولى تركه لمن كانت مدة حيضتها قصيرة ، لكن إذا كانت حيضتها طويلة وخافت على قلبها فلها ذلك.

سادس عشر : السواك
*******************
استحباب تنظيف الفم بالسواك قبل التلاوة . وذلك تأدباً مع كلام الله، ولا شك أن في هذا تأدباً مع كلام الله . لـحديث حذيفة-رضي الله عنه- قال: ( كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام للتهجد من الليل يشوصُ فاه بالسواك ) (متفق عليه )

يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ربى اغلى
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى الدولة :
العمر : 31
العمل/الترفيه : مربيه اجياااااااااااال احم احم
الحال : اسعد انسانه لما ربى يرضى عنى
عدد المساهمات : 159
تاريخ التسجيل : 03/12/2008
شيخك المفضل : مشارى راشد
نقاط : 102
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ درس ((فقه تلاوته القران ))   السبت 25 يوليو - 11:48

سادس عشر: حكم الإستعاذة والبسملة قبل التلاوة؟
************************************
الاستحباب : قال تعالى { فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ } [ النحل/98]
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل كبر ثم يقول سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك ثم يقول لا إله إلا الله ثلاثا ثم يقول الله أكبر كبيرا ثلاثا أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه ثم يقرأ

وصيغ الاستعاذة متنوعة منها:
*أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
*أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم
*أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونخه ونفثه

وحكم البسملة كذلك سنة فعن أنس بن مالك قال : أغفي رسول الله صلى الله عليه وسلم إغفاءة فرفع رأسه متبسما فإما قال لهم وإما قالوا له يا رسول الله لم ضحكت فقال إنه أنزلت علي آنفا سورة فقرأ بسم الله الرحمن الرحيم إنا أعطيناك الكوثر حتى ختمها (أخرجه أبو داود وحسنه الألباني)
سابع عشر: هل يجوز أن يقول الإنسان صدق الله العظيم في نهاية التلاوة واعتيادها؟
************************************
لا دليل على ذلك ومشروعيته فإن قلت أن الله جل وعلا قال { قُلْ صَدَقَ اللّهُ } [ آل عمران/95] نقول لم يقل قل صدق الله عند الإنتهاء من تلاوة القرآن
وإنما هذا ما اعتاده الناس ولا تؤخذ الأحكام من الناس
بل إن اللجنة الدائمة أفتت أن اعتيادها (وانتبهواإلى اعتيادها) يدخلها تحت مسمى البدعة الإضافية

وفي الحديث الذي طلب فيه النبي صلى الله عليه وسلم من ابن مسعود أن يقرأ عليه
وعن عبد الله بن مسعود قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر اقرأ علي . قلت أقرا عليك وعليك أنزل ؟ قال إني أحب أن أسمعه من غيري . فقرأت سورة النساء حتى أتيت إلى هذه الآية ( فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا )
قال حسبك الآن . فالتفت إليه فإذا عيناه تذرفان .
(صححه الألباني في مشكاة المصابيح)
ولم يقل له النبي في نهاية القراءة قل صدق الله العظيم

ثامن عشر:هل يستحب السرعة المفرطة في التلاوة أم القراءة بنوع من التؤدة؟
**************************
الترتيل فيه معنى التبيين والأولى والأكمل القراءة المترسلة
فالأفضل أن تقرأ فترسخ في قلبك المعاني فهذا الذي ينفعك
19-أيهما أفضل القراءة بتأني وتدبر أم القراءة بسرعة مع عدم الإخلال؟
قال بن حجر والتحقيق أن لكل من الإسراع والترتيل جهة فضل ، بشرط أن يكون المسرع لا يخل بشيء من الحروف والحركات والسكون الواجبات ، فلا يمتنع أن يفضل أحدهما الآخر وأن يستويا ، فإن من رتل وتأمل كمن تصدق بجوهرة واحدة مثمنة ، ومن أسرع كمن تصدق بعدة جواهر لكن قيمة الواحدة ، وقد تكون قيمة الواحدة أكثر من قيمة الأخريات ، وقد يكون بالعكس

العشرون: استحباب مد القراءة: وقد لا يتفطن الناس إلى سنيته
********************************
سئل أنس كيف كانت قراءة النبي صلى الله عليه وسلم فقال كانت مدا مدا ثم قرأ بسم الله الرحمن الرحيم يمد ببسم الله ويمد بالرحمن ويمد بالرحيم
(رواه البخاري)
وليس المد بالمعنى الاصطلاحي ولكنه بنوع من الترتيل والتمهل

المسألة الحادية والعشرون: استحباب تحسين الصوت بالقراءة
*********************************
وفي نفس الوقت النهي عن القراءة بالألحان الطربية فلا يجوز أن نشبه القرآن بالغناء،
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس منا من لم يتغن بالقرآن
(رواه البخاري)
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : زينوا القرآن بأصواتكم
(أخرجه أبو داود وصححه اللباني)
أما المنهي عنه فقال الإمام أحمد :القراءة بالألحان بدعة

إنما القراءة هي التي تخشع عندها القلوب

المسألة الثانية والعشرون: البكاء عند تلاوة القرآن وأحكام ذلك
*********************************:

الحديث الذي رواه البغوي في شرح السنة من حديث عبد الله بن الشخير
عن أبيه قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ولجوفه أزيز كأزيز المرجل يعني يبكي
(رواه أبو داود وصححه الألباني)
فالبكاء علامة من علامات صحة القلوب قال الله جل وعلا { اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ } [ الزمر/23]
أما أن يقرأ وتسمع عويلا وصراخا ونحيبا لاسيما ما يحدث في صلاة التراويح فهذا لم يكن عليه فعل سلفنا الصالح، نعم كان بعضهم قد يصعق من آية أو يغشى عليه أو يمرض
ففصل العلماء وقالوا إذا كان هذا يصدر من الإنسان من غير إرادته فهو معذور بذلك فقد كان يحيى القطان هذا الإمام العلم الركن يحدث له مثل ذلك حتى قال الإمام أحمد لو قدر أحد على أن يدفع هذا عن نفسه لدفعه يحيى

وكلما كانت العبادة بين العبد وربه كان هذا أدعى للإخلاص
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفريغ درس ((فقه تلاوته القران ))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ديننا حياتنا (بحبك يارب) :: اسلاميات :: كتاب الله-
انتقل الى: