ديننا حياتنا (بحبك يارب)
زائرنا الكريم....اهلا بيكcheers cheers نورتنا..انت غير مسجل معانا فى بيتنا التانى..منتدى ديننا حياتنا (بحبك يارب)..

ايه رايك لو تشارك معانا لنعيش كلنا حياتنا بديننا..منتظرينك...

كلنا بنحبك فى اللهflower.flower... ...


منتدى اسلامى اجتماعى..تحت اشراف الاستاذ محمد طه

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
جروب الفيس بوك..
موقع رسول الله.. 

موقع الربانية..الشيخ يعقوب

موقع عمروخالد..

موقع الشيخ حسان..
موقع مصطفى حسنى
سلسلة وبرنامج (بحبك يارب)...
صفحة محمد طه..

شاطر | 
 

 صحوة شباب *** متجدد بإذن الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجية عفو الرحمن
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

انثى الدولة :
عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 04/06/2011
نقاط : 77
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: صحوة شباب *** متجدد بإذن الله   الجمعة 24 يونيو - 7:13











حكايتنا عن واقع ثلاث شباب بعد ثورة يناير ...
شباب جمعهم حب الوطن... ثاروا على واقع أليم ...
كان فيهم اللى همه الشعب يريد اسقاط (ال....) ....
وفيهم اللى همه أنه يعيش حياة كريمة ...
وفيهم اللى همه الشعب يريد التغيير والتمكين بمعنى أوضح أن
الشعب يريد العودة لرب العالمين علشان يقدر يوصل للنصر والتمكين ...











أبطال قصتنا هم: احمد (ملتزم ) وفادى(غير ملتزم) وهادى(عادى)

احمد كان أخ مهذب وعاقل والناس بتحبه ...
وكان نشيط جداُ وبيسعى دائماً للإصلاح والخير ...
وهادي كان شاب عادي من بيته للشغل ومن الشغل لبيته لكن ليس له دور في مجتمعه ولا في أمته
.... أما فادي فكان دماااغ عايش الدنيا بالطول وبالعرض وبيعمل كل اللي هو عاوزه....
والثلاثة كانوا جيران وفي نفس العمر تقريباً


أحمد وفادي وهادي جيران ... جمعهم الميدان واللجان الشعبية ... ثاروا على واقع الظلم والمهانة....
شباب النظام لم يعجبهم ... فثاروا عليه وأسقطوه ،،،
لكن ياترى متى سيثوروا على حياة النوم والكسل والفوضى ؟ وهل هيقدروا يسقطوا حياة الذنوب والمعاصي؟



هو دا اللي هنعرفوا من خلال قصتنا
أبطالنا ممكن تكون أنت او أنتِ واحد/ة منهم ...
فتابعونا وأول حلقـــــة من حملة "صحوة شباب"









(أى ييس يا عم الشيخ )











احمد: السلام عليكم هاااادي كيف حالك يا حبيبي؟


هادى: وعليكم السلام ياشيخ احمد الحمد لله انت اخبارك ايه؟

احمد : الحمد لله تمام، بقالي فترة مش بشوفك كتير .... حتى في المسجد ... خيييير فينك؟

هادى : انت عارف ياعم الشيخ الوضع والشغل الواحد تعب من نفسه ونفسه يفوق من الغيبوبه ديه.


احمد : شكلك مشاكلك كترت .... وعاوز اقعد معاك عشان ندردش شويه.

هادى : اه والله يا أحمد ، شوف كمان فادى "الفاضى" يمكن ربنا يهديه.


احمد فى نفسه" ياريت بس فادي دا مشكلة وقصصه كثير بس مش حسيبه إن شاء الله " : اه إن شاء الله


هادى : حستأذن انا للشغل يلا سلام...


احمد: وعليكم السلام " احمد فى نفسه بيفكر والله هادى ده فيه خير كبير وإن شاء الله ياجى منه جامد "





احمد "لسه بيتحرك ناحية الشارع وجد فادى راجع وشكله كان سهران وباين عليه انه فاصل شحن" : مالك يافادى كنت فين؟


فادى"بسخرية" : كنت شغال ههههههه


احمد : شغل ايه ده يابنى ، ده انت شكلك ضميرك صاحى اوى فى الشغل ده ومديه حقه،،

فادى : اى ييس ياعم الشيخ ، وترك احمد وذهب لعمارته مسرعا وهكذا عادته من بعد الثوره




احمد "متحسرا على حال فادى": الله يهديك ويصلح حالك.



تفتكروا أحمد هيعمل أيه مع هادي وفادي
وازاي هيبقوا "شباب الصحوة" مش بس "شباب الثورة"
[size=21]تابعونا في حلقتنا القادمة ولقاء أحمد وهادي
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راجية عفو الرحمن
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

انثى الدولة :
عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 04/06/2011
نقاط : 77
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: الحلقة الثانية : خودنا على جناحك   الجمعة 24 يونيو - 7:20




احمد كان مهموم من واقع اليم .... كان مستغرب هي الناس ليه خايفيين يقربوا من ربنا ليه؟؟
دا القرب منه جميل أوي والحياة معه سبحانه وتعالى مريحه جداً ولذيذة أوي....
سبحان الله .... آآآآه بس لو الناس يجربوا ...
آآآآه لو يصدقوا أننا لو سمعنا كلام ربنا وكلام النبي صلى الله عليه وسلم كل مشاكلنا هتتحل ...
وهنبقى أفضل بلد في العالم كله ...
آآه بجد هنبقى أفضل بلد ...
أصل شرع ربنا مش صلاة وصيام وزكاة وبس ...
شرع ربنا حياة متكاملة وبناء متوازن ....
واحنا كعرب زي ما الشيخ أبو إسحاق الله يكرمه قال "لا يصلحنا -كعرب- إلا شرع الله" ...
الله المستعااااان ....
أحمد كان بيكلم نفسه بالكلام دا وهو راجع من شغله لحد ما وصل للبيت




الحلقة الثانية : خودنا على جناحك









رجع احمد البيت رن الجرس فتح اخوه الصغير شادى

احمد بعد دعاء دخول والسلام على الجميع المنزل"واتفضل ياعم سُنَنْ الدخول والخروج من المنزل علشان نبقى زي الشيخ
:-عامل ايه ياشيكو ؟
شادى: الحمد لله فين الشيكولاته ياحمد؟
احمد : اخخخخ معلش ياشيكو نسيتك النهاردة، خد حقك ناشف ياعم بس متزعلش .
سلم احمد على والده ووالدته وقبل يديهما "إتعلم بقى منه وقبل يد والديك كل يوم"


والدة أحمد : الغدا يابنى
أحمد : حاضر يا أمى ،
احمد اتغدى بسرعه ودخل ريح شويه للعصر ثم نزل للصلاة وبعد الصلاة طلع يذاكر شويه عشان درسه فى المسجد بالليل .

احمد
ألقى الدرس والحمد لله لحسن الحظ كان هادى موجود، وهادي كان يدوب داخل
في طريق التوبة جديد، ولكنه كان خائف ومتذبذب وغير مستقر، وأكيــد
هتقابلة إبتلاءات ودا اللي هنشوفه مع بعض،،،





هادى: السلام عليكم ياحمد أخبارك أيه؟

احمد : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ^_^ ... الحمد لله أخبارك أنت أيه يا حبيبي؟

هادى : الحمد لله ماشاء الله عليك درس جميل جدا والكلام اثر فيا بصراحة...

احمد : الحمد لله هذا من فضل ربى "شوفوا الأدب والتواضع".

هادى : ده الواحد مكنش يسمع عن كده خالص ده ربنا جميل اوى ( أصل الشيخ احمد تكلم عن معرفة الله )

احمد : ايه رأيك نتمشى شويه ونشرب حاجة وتقولى ايه اللى استفدته ....

هادى : مفيش مشكلة حتى ناخد البركه وتاخدنا على جناحك ،،،:

احمد: اهـــلاً أنت حتشتغلنى ولا ايه ههههه وضحك الاثنان ,
احمد: ها يلا انا سامع اهو
هادى
: يااه ده الواحد كان جاهل بشكل اد ايه احنا منستاهلش ووو ... سكت هادى
كأنه مش راضى على حاله واثـّر فيه الكلام جدا، واحمد حس بلمعان عينيه ثم
كمل وقال: حاسس بإحساس عجيب، كأن كان في حد رباني وأنا صغير وكان حنين
عليا أوي وقام على راحتي ... وأنعم عليا بنعم كتير أوي أب وأم وأخوة
ودراسة وشغل وعقل وصحة وجمال وإسلااااااام!!!.... ولحد الآن بينعم عليا
... وأنا طول الفترة اللي فاتت دي محستش بفضله عليا ... ولا مرة شكرته
... حاسس أني محروم أوي من ربنا ... حاسس أني بحبه بجد بس بعيد عنه ....
وسكت هادى ودمعت عينه والتقط احمد طرف الحديث،




احمد:
عارف ياهادى انا اكثر الاشياء اللى أثرت فى التزامى دروس معرفة الله كان
الواحد بيسمع كده يحس بمعانى جامدة اوى .... يعني أنت بتقول إنك بتحب
ربنا ودا وأنت لا تعرفه .... طيب لو عرفته بقى هتحبه إزاي !!! عارف لما
يكون في بنت فيها كل الصفات الحلوة ... جميلة رقيقة مؤدبة طيعة دينة
رومانسية وووو .... شوف الواحد إزاي يبقى مبهور بيها ولو تزوجها يحبها
وتبقى قرة عينه ... ولله المثل الأعلى فما بالك بالله سبحانه وتعالى له
الأسماء الحسنى والصفات العلى... يعني مثلاً أنا مرة كنت بسمع درس كده
والشيخ قال : عاوز تعرف ربنا اعرف نفسك يااه كلمة جامدة


"هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا "
ربنا
بيقولك انت ايه!! ده انت عدم... مكنتش من كام سنه موجود على الارض!!!
مين اللى وجدك وخلقك؟! يعنى اوعى تنسى نفسك انت مخلوق وربنا الخالق الذى
يوجد من العدم. وبعدين كلها ايام وتموت وتروح التراب وترجع عدم ولا ليك
اثر، شوفت اصل الانسان!! لكن الله عز وجل له الحياة الكاملة سبحانه لكن
انت حياتك معدودة.


هادى : ياااه أول مرة أفهم الآية دي ... دي شديدة أوي !!

احمد: امال لو سمعت التفسير التانى :اللى
بيقول فيه اهل العلم أن ربنا جل وعلا كأن يخاطبك ويقول لك: متى لم تكن
مذكور عندي ... فأنا لم أنساك يا عبدي فأنت مذكور عندي وأنعمت عليك بنعمة
الوجود والتوحيد والإسلام والسنة فكيف لم تكن مذكوراً ... لكن أنت من
نسيتني وشردت عن طريقي وتركت كتابي وكلامي !!!!
يااه شوفت ياهادى الانسان جاحد قد ايه

هادى نظر الى الارض وسقطت منه دمعه .


سامحونا طولنا عليكم هذه الحلقة
ونكمل الحلقه القادمه مع هادى وحيقول ايه لاحمد
لكن بجد عاوزين نعرف ربنا.... عاوزين نقرب من ولو خطوة

ربنا بيقولك "عبدي لا تباعد مني"

فمتبعدش ... وقرّب ... وصدقني هتحس بجنة الدنيا
ومتنساش:

تصلي الخمس صلوات في المسجد
وتقبل يد والديك وتحنو على إخوتك الصغار
وتتأدب بآدب الدخول والخروج من المنزل
وتتواضع
وتخليك دائماً مبتسم
..... علشان تبقى مثل الشيخ أحمـــد ^_^




وقبل ما أسيبك للحلقة القادمة ... خذ هذه الهدية هنا




http://tube.manhag.net/watch_video.php?v=YB9NWGRX5O1H
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راجية عفو الرحمن
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

انثى الدولة :
عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 04/06/2011
نقاط : 77
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: الحلقة الثالثة : لعلكم تذكرون   الثلاثاء 28 يونيو - 13:22




دام نظر هادى الى الارض وكأن نور الايمان والحياء قد وجد طريقه الى قلبه،
وبكى أحمد لبكاء صاحبه فكان رقيق القلب سريع الدمع، ونظر الى هادى الذى كان يريد ان يتكلم ...
ولكن.. كأن لسانه محبوس يتكلم قلبه ويبكى قلبه قبل لسانه وعينيه ...
متحسرا على أيام مضت فى سكرات الدنيا والغفله وماضٍ مليء بحمل ثقيل من
ذنوب وآثام.

وقال هادى لصاحبه أحمد: الحمد لله الذى جعلك سببا فى أن أفقتنى مما أنا فيه،
أنت متعرفش أنا كنت تايه قد ايه مفيش سعاده دايما مشاكل ومفيش راحه كنت
بكدب على نفسى كثير وبعيش الوهم ولكن فى الحقيقه كان هو الهروب ....وسكت
هادى

احمد: الحمد لله الذى أنار قلبك وربنا يثبتنا حتى نلقاه
هادى: ءامين
احمد: انت عارف ياهادى سورة الانسان ناس كثير بتقرأها ومش عارفه ان ديه سوره ربنا سماها باسمنا
سوره على اسمنا عشان نعرف اصلنا فالاصل فى الانسان
العيب والنقصان والنسيان ولذا سماه الله انسان عشان يعرف العبد انه له رب
له كل الجمال والجلال والكمال منزه عن العيوب والنقصان ..

تروح تسمع الايه اللى بعدها "إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا"
يعنى انت اصلك نطفه حتة ميه شايف نفسك ليه وعامل
لنفسك قيمه ليه وانت متسواش فتعرف اصلك وتعرف النعم اللى عليك سمع وبصر من
نطفة بقيت سميع بصير ذو عقل ووجه جميل وتناسق فى الخلقه
من الذى انعم عليك من الذى سواك وجملك واحسن خلقتك
لو فقدت السمع ولا البصر مين اللى يقدر يرجعهولك لو رحت لجميع البشر محدش يقدر يعطيك ماتريد الا الله
اسمع الايه ديه "قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ
اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُمْ مَنْ
إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِهِ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ
الْآيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ"

شوف ربنا بينعم على الانسان قد ايه والواحد مننا ولا بيعتبر ولا بيتعظ ده نعمه واحده متساويش ملك الدنيا كله
فى اثر عن هارون الرسيد انه دخل عليه احد العلماء وقال له لو اتمنع عنك
شوية ميه صغيره شربة ماء تدفع نص ملكك لتشرب قال نعم قال لو حبست ولم
تستطع اخراجها يعنى الميه لو اتحبست فى المخرج ولم تستطع التبول اتدفع نصف
ملكك الباقى قال نعم ، فقال له تبا لملك لايساوى شربه وبوله عشان كده
هارون الرشيد فهم الدرس كويس
وعرف نفسه وان النعم مغرقاه وملكه زائل فقال عند الموت " اللهم يا من لايزول ملكه ارحم من قد زال ملكه "

هادى: متأثرا ياااه دا موقف صعب ربنا يرحمه ويرحمنا
احمد : اللهم آمين

هادى : ده احنا بعاد اوى من القرءان والتفكر فيه وفهم اسراره
احمد : طبعا ده بحر اسرار لاينفذ والتفكر ده عباده عظيمه اوى ، اه فكرتنى بموقف حصل معاى
هادى: موقف ايه
احمد : كنا فى فرح اخ وتكلمت عن ان اول مقاصد الزواج التوحيد وسكت وقلت من يجيب دليل حتى الاخوه استغربوا توحيد ايه ياعم فى الزواج
هادى : ها وبعدين
احمد: فى ايه فى سورة الذاريات نادر لما نوقف
قصادها ونتفكر فيها رغم ان ربنا بيخاطبنا فيها بالتذكر قال تعالى "وَمِنْ
كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ" طيب ربنا
عاوزنا نتذكر ايه ياترى سؤال لازم نتفكر فيه ، ايه رأيك انت ياعم هادى

هادى : بيفكر قول انت ياحمد ما انت عارفنى ابيض
احمد : لعلكم تذكرون ، يااه معناها عالى اوى ، ان
الاصل فى الانسان الفرديه ولم يجعل له ربنا سعادة ولا هناء فى الفرديه حتى
يعلم انه احد صمد منزه عن الند والشريك والصاحبة والولد وان كل كل
المخلوقين الاصل فيهم الحاجه والنقصان وانه سبحانه له كل الكمال فلا يكون
قصدك وتفكيرك وسعيك الا لله لذا تبعها " فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ"

هادى : ياه ، لا اله الا الله ، سبحانك يارب

احمد: باب معرفة الله ده واسع بحر لان ربنا عظيم
وصفاته عظيمه ليس لها حد ولا عدد يعنى شوف مثلا ايات بسيطه فى عظمة وجلال
الله " ومَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا
قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ
سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ "

ربنا عظيم وكبير ياهادى انت عارف يعنى ايه السماوات والارض وحجمهم بص كده للسما ء انت فاكر ان ديه هى السماء الدنيا
هادى : اما ل ايه
احمد: دى جزء من جزء فى مجرة درب التبانه اللى هيا الارض من ضمنها والمجموعه الشمسيه
ايه رأيك فى حجم الارض والشمس
هادى : كبير لدرجه متتخيلهاش طبعا
احمد: انت عارف المجره ديه فيها كام نجم زى الشمس كده واكبر
هادى: كام ?
أحمد: ما بين 200 الى 400 مليار نجم مش ده العجيب اصبر بس متندهش ده فيه غيرها ملايين المجرات ده كل بس فى السماء الاولى
هادى : سبحانك يارب ما اعظمك ، ده يعنى لسه غير الست سماوات التانيه ، ياه على العظمه
احمد: انت عارف السماوات والاراضين فى حجم الكرسى
اللى هو مقدمة العرش كحلقه فى فلاه يعنى كأنك رميت دبله او ربع جنيه حديد
فى الصحراء شوف المقارنه بقى والكرسى فى العرش الذى يستوى عليه ربنا
استواء يليق بجلاله وليس كمثله شئ كحلقه فى فلاه


هادى : بيبص فى السماء مستغربا وعليه اثر الدهشه والخوف ، سبحانك يارب دى يعنى انا وانت هوا منسواش ذرة
احمد: يرد متأثرا ربنا من اسمائه العظيم الكبير
سبحانه بيخليك تشوف الايات وتتعلم عشان تعرفه وتعرف قدره وعظمته وتعرف
نفسك عشان كده لما تيجى تركع انت وبتصلى وتقول سبحان ربى العظيم حتحس بجد
انك عبد صغيييير ذلييييل كسير ضعيف ، احمد ينظر الى الارض متأثرا وتقع
عينه على الساعه وقد جاوزت الثانية عشر

ثم .. نكمل الحلقه القادمه

لا تنسى عبادة التفكــــــر
تفكّر في السماء والأرض وما بينهما ... تفكر في خلقتك وتكوينك
تفكر في أقدار الله
تفكر في قدرك وقدر الله جل في علاه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ختامه مسك
عضو فضى
عضو فضى
avatar

انثى الدولة :
العمر : 29
الاقامة : الاسكندرية
العمل/الترفيه : طالبة القرب من الله
الحال : راجية رحمة الله
عدد المساهمات : 557
تاريخ التسجيل : 24/12/2009
شيخك المفضل : حازم شومان
نقاط : 836
السٌّمعَة : 6

مُساهمةموضوع: رد: صحوة شباب *** متجدد بإذن الله   الأربعاء 29 يونيو - 11:24

]b]ما شااااء الله حلوة جداااااااااا


فى انتظاااارك ان شاااء الله

ربنا يبارك فيكى


تااااااااااااااابعى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راجية عفو الرحمن
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

انثى الدولة :
عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 04/06/2011
نقاط : 77
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: صحوة شباب *** متجدد بإذن الله   الثلاثاء 5 يوليو - 23:10

وفيكِ بارك أخيتي

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راجية عفو الرحمن
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

انثى الدولة :
عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 04/06/2011
نقاط : 77
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: الحلقة الرابعة : امشي لربنا صح   الثلاثاء 5 يوليو - 23:18







احمد: يااه .. الوقت أخدنا ياعم هادى يلا ياعم عشان نلحق نقوم لصلاة القيام والفجر.
هادى : الوقت بيجرى بسرعه سبحان الله


اخذ احمد هادى وهما يمشيان سويا وقد تعانقت ايديهم كما تعانقت قلوبهم على الحب فى الله... وبدأ هادي صفحه جديده فى الطريق الى الله.


همس
احمد فى اذن هادى قائلا: مش حوصيك لازم ركعتين القيام .. حيفرقوا معاك جدا
من غيرهم مش حتعرف تبقى ملتزم صح ولا هتتغير ولا هتعرف تترك كل اللى معطلك
هادى : كيف يعنى؟
احمد: بعد الفجر هوضحلك أكثر إان شاء الله عشان ده موضوع مهم.
هادى : ان شاء الله، ربنا يكرمك.
احمد : ويكرمك يا حبيبى يلا السلام عليكم
هادى: وعليكم السلام ورحمة الله ،،،


صعد
هادى الى شقتة وهو متأثر بكلام احمد ومشغول كيف يغير حياته ويبقى إنسان صح
.. فاهم طريقه .. وليه هدف ودور فى الحياه .. دخل المنزل وجلس فى غرفته
وتوالت الأاسئلة فى ذهنه بعد ما سمع من كلام أحمد عن معرفة الله وعظمته
الكلام كان ليه أثر جامد طبعا... بس هو كان اللى شاغله كيف يبدأ صح؟؟ إزاي
يكون إنسان له هدف وناجح وبيخدم أمته بجد ... واستسلم هادى للنوم من كثر
التفكير ... وقام على رنة صاحبه أحمد فقام وصلى ركعتين قيــام ثم ذهب لصلاة
الفجر، وبعد الصلاة جلس مع أحمد......




هادى : تعرف انا يعتبر منمتش كويس الليلة من كتر التفكير... عاوز أمشي صح بس مش عارف أعمل أيه؟!
احمد : مفيش أجمل ياهادى ياحبيبى من انك تمشى زى ما ربنا بيحب وزي ما ربنا ربّى النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته رضوان الله عليهم.
هادى : جميل بس ازاى
احمد : ياعم اصبر طول بالك
هادى :معاك ياشيخنا
احمد: ايه اول سوره نزلت ؟
هادى : "إقرأ"
احمد
: تمام ، السورة ديه منزلتش كده على النبى وخلاص لا ده ليها هدف كبير
وإسمها ومعناها ليه معانى كبيره اوى. مشايخنا بيسموا سورة اقرأ وثيقة
التعارف، ديه أول سوره من ربنا فلازم يكون فيها معرفه ونتعرف على ربنا
فكانت اقرأ يعنى اتعلم واعرف مين ربنا ، "باسم ربك الذى خلق" يعنى أنا الله
ربكم الخالق الذى أوجدتكم من العدم. "خلق الانسان من علق" وده اصلك نقطه
يبقى ربنا بيعرفنا بنفسه وبيعرفنا اصلنا .
هادى : تمام
احمد:
"اقرأ وربك الاكرم الذى علم بالقلم علم الانسان مالم يعلم" يعنى ربنا مش
كريم وبس لأ هو الأكرم سبحانه ... يعنى نعم ونعم كثير بس احنا منستاهلش
وبعدين ربنا اللى بيعطيك وبيكرمك انت عبد فقير وجاهل هو اللى علمك عشان
تعرف انه سبحانه له الكمال فى العلم والغنى فتستسلم له ويكون زاد فى
المعرفه والطريق اليه والا لو معرفتش نفسك وزكيتها "كلا ان الانسان ليطغى"
حتتجاوز حدودك وتنسى نفسك وحتنشغل بالنعم عن الله وتنسى ربنا اللى منزل
السورة عشان تعرفه وتعرف قدره سبحانه يروح الايه اللى بعدها ، "ان رأه
استغنى ان الى ربك الرجعى" يعنى متنساش نفسك انت اخرك حترجع لربنا وفى حساب
وجزاء وهو ده هدفك .....الاخره ،
هادى : ربنا يبارك فيك يارب انت متعرفش بكلامك ده ريحتنى من اسئله كثير كانت بتدور فى دماغى .
احمد: بص ياحبيبى القرآن هو الحل بس للى يفهمه
هادى : صحيح احنا مقصرين اوى انت متعرفش انا حاسس بايه دلوقتى سعاده ونفسى ابكى والله ياشيخ.
احمد : ربنا يثبتك ويديم عليك النعمه
هادى: آمين



احمد: وبعدين نزلت ايات المزمل ديه بقى كانت فيها الشغل والتربيه الصح ،
يَا
أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمْ اللَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلاً (2) نِصْفَهُ
أَوْ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلْ الْقُرْآنَ
تَرْتِيلاً(4) إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً (5) إِنَّ
نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئاً وَأَقْوَمُ قِيلاً (6)
...
ياه ياهادى لما تتأمل الايات وتشوف التربيه الربانيه للنبى صلى الله علي
وسلم اول حاجه القيام يعنى ايه يعنى لازم تقوم وتتعب وتناجى ربك وتتكلم
معاه وتتقرب اليه وترتل القرءان تتقرب اليه سبحانه بكلامه كى تتنزل عليك
الرحمات وفيوض البر ولطائفه لكن العجيب انه القيام فيه تعب وطول سهر بس
لازم تعرف من غير قيام مفيش التزام مفيش استقامه مش حتقدر تمشى فى الطريق
من غيره هو والقرءان زى النبى صلى الله عليه وسلم ربنا فرض عليه القيام
عشان هو اللى حيعينه على تحمل الرساله فانت عاوز تبقى صاحب رساله وتمشى
لربنا صح لازم قيام لازم تعب لازم قرءان وليه ناشئة الليل عشان ده وقت
الصفاء وقت راحة البال تعرف تروح لربنا وانت لا يشغلك سواه.

هادى : ياه ياحمد على جمال ربنا وكلام ربنا انا حاسس انى عاوز الليل ياجى دلوقت عشان اقوم لله واتحبب له واتعب بين يديه
احمد:
مبتسما .. بس اوعى تاجى تقولى بكره والله ياعم الشيخ تعبت ومعرفتش اصحى ده
حتى الغطا كان تقيل اوى ، غطا معرفتش تقاومه حتقاوم على القيام ازاى بقا؟
هادى: هههههه لا ان شاء الله متخفش ، بس انت مكملتش باقى الكلام ياعم الشيخ
احمد:حاضر
، بعد كده إِنَّ لَكَ فِي اَلنَّهَارِ سَبْحاً طَوِيلاً (7) وَاذْكُرْ
اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلاً ( 8 ) رَبُّ الْمَشْرِقِ
وَالْمَغْرِبِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلاً (9) وَاصْبِرْ
عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً (10)
يعنى
اتعب فى النهار فى مصالحك وشغلك والسعى على الرزق وغيره من الامور
الدنيويه بس الليل ده هو وقت المحبين ولذة المشتاقين فتنقطع وتتبتل من
الناس وتختلى بالله لوحدك كده وتذكره بما يحب وباسمائه وصفاته بس ربنا
بيذكرك انه متنساش ربنا رب المشرق والمغرب ملكش غيره المهيمن على كل شئ
سبحانه فاتخذه وكيلا يعنى اعتمد عليه وحده سبحانه واستعن بيه عشان من غير
استعانه مش ختقدر تعبده صح اياك نعبد واياك نستعين
هادى: ربنا يعينا يارب
احمد: امين بس سعتها يابطل خليك راجل
هادى: ليه
احمد:
واصبر على ما يقولون واهجرهم، مفيش حد بيسلم لازم حد يتكلم عليك الى يقول
بقى درويش وبركاتك ياعم الشيخ الواد اتلم على اصحاب اللحى وهلم جرا










عشان كده .......

نكمل الحلقه القادمه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راجية عفو الرحمن
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

انثى الدولة :
عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 04/06/2011
نقاط : 77
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: الحلقة الخامسة : أوعي تعيش الدور   الأحد 10 يوليو - 4:07







وكمل أحمد وهادي حديثهم:












أحمد: عشان كده إحنا الحمد لله فى نعمة الآن مفيش أمن ولا غيره دول كانوا بيضيعوا نص كهربة السد العالى على الاسلاميين وأصحاب الدين



هادى : الحمد لله ربنا خلصنا منهم



أحمد : الحمد لله ، عشان كده ياعم هادى الطريق مش
سهل وعاوز صبر بعدين بقى جه دور سورة المدثر سورة كان فيها معانى وتوضيح
للطريق أكثر كل حاجه بترتيب من عند الملك سبحانه



هادى : سبحانه وتعالى



أحمد: سورة المدثر ديه سورة الشغل سورة التحرك الظاهر والباطن {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّر


ُ (1) قُمْ فَأَنْذِرْ (2) وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ (3) وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ
(4) وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ (5) وَلَا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ (6)
وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ (7)}


يعنى إيه يعنى قوم ياحبيب الله يا سيد الخلق
صلوات ربى وسلامه عليه ده وقت التبليغ والإنذار الاول كان معرفه وعلم
وبعدين عمل ووسائل ثبات دلوقت وقت الدعوة وتعظيم الله نشتغل على الناس
نعلمهم الحق والتوحيد واتباع السنه والبعد عن الحرام والبدع والمنكرات وكل
ما يغضب الله، الدعوة ديه أشرف المهن ده أنت بكده بتكون من أحسن الناس
عند الله أنك بتدعى الناس للخير وبتحبلهم الخير الناس الآن ما أحوجها إلى
من يدلها ويهديها إلى طريق النجاة ..


وتنهد أحمد وكأن الكلام كان من قلب محروق على واقع
أليم تحياه البلد والأمة شباب فى سكرات الهوى والدنيا ورجال ليس لهم هم
إلا الرزق والعيش وناس ليس لهم هم إلا هدم الدين وتغييب شباب المسلمين
بالشهوات والشبهات ولكن.. نصر الله قريب هو حسبنا ونعم الوكيل ..



هادى : آمين



أحمد : يلا بينا عشان نلحق نجهز للشغل وبعدين نكمل أهم مرحلة فى الطريق إن شاء الله



هادى : إن شاء الله ، ربنا يبارك فيك



ترك أحمد هادى وقد أثر فيه كلامه عن الدعوة وهذا الواقع الأليم كم هو واقع مُر فعلا لكن نحن له إن شاء الله وكانت


قُمْ فَأَنْذِرْ وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ
" ترن فى أذن هادى وهو سرحان على حالته وجد صاحبنا فادى راجع من بره وهو
دايخ ويدندن مع نفسه وما إن وجد هادى حتى بدأ يتهكم ويسخر منه


الشعر منبت ليه فى وشك ياجدع اوعى تعيش الدور وتعملى شيخ
.. وتركه ووقف هادى حزينا لحال فادى وكثير من شباب اليوم ليس لهم هم إلا
الشرب والمخدرات والنساء ومغيبيبن عن الدنيا ولكن هادى لن يتركه فقد قرر
أن يزوره بعد أن يرجع من العمل ، وبالفعل قرر هادى الذهاب بمفرده ليلا
لأنه عارف إن أحمد مشغولياته كتير واخد معاه هديه صغيره وشوية حلويات وذهب
ورن الجرس وفتح له والد فادى











هادى : السلام عليكم


والد فادى : وعليكم السلام ورحمة الله عامل إيه يابنى أخبارك إيه



هادى : الحمد لله ياعمى ، جيت أزور فادى



والد فادى : ربنا يبارك فيك فيك الخير والله تفضل ياحبيبى ودخل هادى وذهب والد فادى ليخبره بأن هادى ينتظره بالخارج



فادى : مستغربا مين هادى ! ده ايه اللى جابه هنا ده
هى ناقصه أنا معاى معاد دلوقت مع الشله وخرج فادى وهو يبتسم ويتكلم من
غير نفس عامل إيه ياهادى



هادى : الحمد لله أخبارك أنت إيه



فادى: تمام ..ويرن تليفون فادى كثير وقاعد مش على بعضه ومضايق من عمنا هادى



هادى : شكلك مشغول ..



فادى : اه معلش معاى معاد ولازم انزل دلوقت يلا سلام .. وكأنه صدق ما لقيها



هادى : سلام.. نزل
هادى وهو صعبان عليه نفسه ده حتى مش رضى يستقبله كويس ولا يتكلم معاه حتى
... دخل هادى شقته وهو زعلان شويه بس الحمد لله لازم الواحد يصبر ودخل نام
ليستعد للقيام والفجر












وبعد صلاة الفجر قابل أحمد وحكى له ما حدث أمس من فادى



أحمد : طبيعى يحصل كده وإن شاء الله مأجور بس متزعلش واصبر وخليك معاه على طول وان شاء الله ربنا يهديه



هادى : آمين .. انشغل هادى وأحمد بالأذكار بعد الفجر وذهبا للعمل وكانت المفاجآة عندما عادوا ليلا ..






هادى: اتصل هادى بأحمد، السلام عليكم



أحمد: وعليكم السلام ورحمة الله .أخبارك إيه



هادى : الحمد لله .. كنت بكلم فادى عشان أطمن عليه
رد على والده أنه تعب أمس جدًا وهو فى المستشفى الآن وحالته صعبه بسبب
الحجات اللى بيشربها



أحمد: إنا لله وإنا إليه راجعون .. ربنا يعافيه ويشفيه وتكون سبب في المغفرة والتوبة



هادى: آمين .. إيه رأيك أنا هروح دلوقت المستشفى حتروح معاى



أحمد : طبعًا .. ده حقه علينا ..















وذهبا إلى المستشفى ولكن حصل موقف صعب نتابعه الحلقة القادمة....


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راجية عفو الرحمن
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

انثى الدولة :
عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 04/06/2011
نقاط : 77
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: الحلقة السادسة : الشكر   الأربعاء 20 يوليو - 5:13






وصل أحمد وهادى المستشفى وذهبا لمكان فادى


واستقبلهم والده وكان شكله زعلان جدًا من اللى وصل ليه
فادى

وزعلان على ابنه اللى راقد على السرير الأبيض وحوله الأطباء يتابعون متألما بعدما فاق من المخدر



وكان همس الأطباء إلى والده بوجود مشاكل فى المعدة والكبد والكلى عند
فادى وكان الرجل به من الألم والحزن ما الله به عليم ..



ولكن فجأة ظهر اشخاص شكلهم غريب ومحدش يعرفهم بيسألوا على
فادى



سألهم والده أنتم مين ؟




قالوا إحنا صحابه



وما أن سمع الرجل صحابه حتى استثارته الكلمه




وكأنه قد حان الموعد فى أن يفجر ما به من هم وحزن وألم فيمن كانوا سببًا فى فساد وبعد إبنه وما به من أمراض ومصائب




فثار وأمسك بهم ورمى لهم كلمات كالرصاص ووبخ وهدد وشد وجذب معهم حتى كاد يضربهم




وتدخل
أحمد وهادى : صل على النبى ياحج واستعيذ بالله



والد
فادى : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أستغفر الله ...



بس أنا السبب ، أنا اللى استاهل إنى ضيعت ابنى بأيدى وكنت سايبه على راحته ومش بسأل عليه




وكنت فاكر إن ده الحل فى فلاحه وسعادته ..




وسكت الرجل متألما وقد لمعت عيناه من الدموع والحزن ..










أحمد
: ربنا كبير ياوالدى وقادر إنه يشفى فادى ويرده إليه ردًا جميلا وإن شاء الله ربنا حيكرمكم ويصلح أحوالكم



والد
فادى ، وهادى : آمين



اجتمع الأمن فى المستشفى والإداره بعد ما حصل من فوضى وسماع أصوات عاليه وأخذوا أصحاب
فادى وأخرجوهم بره



، وجلس
هادى وأحمد مع والد فادى يهونون عليه ما به ويساعدوه إن حصل شئ حتى انتهى موعد الزيارة .



.وخرج
أحمد وهادى وهم متألمون لما حدث



أحمد
: إن شاء الله تكون بداية إن حال فادى ينصلح ويحس إن خلاص ممكن فى لحظه يفقد كل شئ



وكل حاجه فاكر إنها سبيل السعادة طلعت وهم وسبيل للشقاء والهم




ولكن معظم الشباب مش بيفوق غير على الوهم ولما يفقد كل شيء مصمم على إنه يخسر




ويجرب كل طريق يودى فى ستين داهيه ولا يسمع لأحد يغلق قلبه وتفكيره ويبصر ويفكر بهواه وما يحب من شرور












فقط مشكلة الشباب انه عايش الوهم وفيهم كثير اللى معذور عشان مش لاقى اللى يساعده وياخد بأيده




لكن اللى مستغرب له الناس ديه مش بتحس بقرف المعصيه وألم القلب والضيق والحرمان والمشاكل مش بتعتبر ليه بالفاسدين والظالمين




اللى نهايتم كانت قدام عنيهم محدش نفعه المال ولا الجاه ولا العربيات ولا النساء ولا الشباب اللى كل شويه بيموت قدام عنيهم




محدش فكر خالص وقال لنفسه وبعدين وأخرتها إيه ..




هادى
: ااااه وأخرتها إيه ،، هى ده الكلمه اللى نفسى الناس كلها تفكر فيها أخرتها إيه وحنروح فين ..ربنا ييسر



أحمد
: اللهم آمين ، بجد حال يحزن ..



مشى
هادى وأحمد ورجع كل واحد منزله دخل هادى وقص على أهله ما كان من أمر الزيارة إلى المستشفى



وما بها من مشاكل وقال لأهله ياريت تزوروا أهل
فادى دول حالتهم صعبه



والده ووالدته : إن شاء الله حاضر يابنى




وذهب
هادى لكى ينام .. وكان نفس الحوار مع أحمد رجع متألمًا



وحكى لأهله ما حدث وحثهم على الزيارة طمعا في مرضاة الله وحسن الجوار ..




دخل
أحمد غرفته وكان مشغولا بما عليه من تحضير دروس والتجهيز لمشاريع دعوية وتنموية على أرض الواقع



تعيد الصوره الحقيقه للمسلمين الجادين الذين يخدمون الدين بكل النواحى . ..




ومر الوقت سريعًا وجاء موعد ما بعد صلاة الفجر بين
هادى وأحمد تجاذبا أطراف الحديث ...



أحمد
: عارف يا هادى فكرنى موضوع فادى أمس بجاجة عظيمة كلنا بنغفل ونقصر فيها



هادى
: إيه هى



أحمد
: النعم وشكرها ..











قد إيه الإنسان جاحد ومش بيشكر نعم ربنا من أول نعمة الدين




وحتى نعم الدنيا عشان كده كان من السور التى نزلت في أوئل البعثة سورة تتحدث عن النعم والحرمان




وكان موضوع صعب قوى




إنها سورة القلم سورة لما تيجى تربط أحداثها حتعرف




الرسالة اللى عاوز يوصلها لينا ربنا .. ياه للدرجة ديه موضوع الشكر والنعم مهم اه .. مهم




عشان كده مشايخنا ربنا يبارك فيهم ويحفظهم بيقولوا




الشكر أساس المزيد "وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ "




وده من القواعد المهمه فى السلوك إلى رب العالمين لكل مسلم وملتزم بعد العلم والمعرفة و




العمل ووسائل الثبات والدعوة الشكر




عشان متتحرمش












سورة القلم بتدور على إن النعم من ربنا مش من عند نفسك وهو سبحانه اللى بيتفضل علينا




وبيجازينا من فضله ورحمته نعما أخرى ولو حرمت فمن عند نفسك وبجهلك وعنادك




كما حدث من كفار قريش لما جحدوا نعمة ربنا على النبى الرساله والبعثه






وضرب لهم مثلا بأصحاب الجنه
ذكر تعالى قصة أصحاب الحديقة



وما ابتلاهم






تعالى به من إتلاف الزروع والثمار وضربه مثلاً لكفار مكة فقال






"
إِنَّابَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ"



أي إنا اختبرنا أهل مكة






بالقحط والجوع بدعوة رسول الله صل الله عليه وسلم




كما اختبرنا أصحاب البستان






المشتمل على أنواع الثمار والفواكه،




وكلفنا أهل مكة أن يشكروا ربهم على النعم، كما






كلفنا أصحاب الجنة أن يشكروا




ويعطوا الفقراء حقوقهم فكانت النهايه "بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ " بجنايتنا على أنفسنا ...










هادى
: سبحان الله ربنا يعينا على الشكر



أحمد
: آمين .. وخرج الإثنان وقد اتفقا على زيارة فادى مع الأهل

نتابع الأحداث الحلقه القادمه إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صحوة شباب *** متجدد بإذن الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ديننا حياتنا (بحبك يارب) :: موضوعات عامة :: منوعات-
انتقل الى: