ديننا حياتنا (بحبك يارب)
زائرنا الكريم....اهلا بيكcheers cheers نورتنا..انت غير مسجل معانا فى بيتنا التانى..منتدى ديننا حياتنا (بحبك يارب)..

ايه رايك لو تشارك معانا لنعيش كلنا حياتنا بديننا..منتظرينك...

كلنا بنحبك فى اللهflower.flower... ...


منتدى اسلامى اجتماعى..تحت اشراف الاستاذ محمد طه

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
جروب الفيس بوك..
موقع رسول الله.. 

موقع الربانية..الشيخ يعقوب

موقع عمروخالد..

موقع الشيخ حسان..
موقع مصطفى حسنى
سلسلة وبرنامج (بحبك يارب)...
صفحة محمد طه..

شاطر | 
 

 الرسالة التاسعة : امض إلى ربك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجية عفو الرحمن
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

انثى الدولة :
عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 04/06/2011
نقاط : 77
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: الرسالة التاسعة : امض إلى ربك   الجمعة 8 يوليو - 21:25









الرسالة التاسعة : امض إلى ربك

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

أما بعد ..

السباق يشتد ، والحلم
يقترب ، والاستعدادات على أشدها ، ولذلك هلموا إلى جنات رمضان ، حيث ما لا
عين رأت من النعيم والجوائز الربانية .



1- عليك بالإكسير
قال النبي صلى الله عليه وسلم " وأحدثكم حديثا فاحفظوه، قال: إنما الدنيا لأربعة نفر:

عبد رزقه الله مالا وعلما فهو يتقي فيه ربه ويصل فيه رحمه ويعلم لله فيه حقا، فهذا بأفضل المنازل .

وعبد رزقه الله علما ولم يرزقه مالا فهو صادق النية يقول لو أن لي مالا لعملت بعمل فلان فهو بنيته فأجرهما سواء .

وعبد رزقه الله
مالا ولم يرزقه علما فهو يخبط في ماله بغير علم لا يتقي فيه ربه ولا يصل
فيه رحمه ولا يعلم لله فيه حقا فهذا بأخبث المنازل .


وعبد لم يرزقه
الله مالا ولا علما فهو يقول لو أن لي مالا لعملت فيه بعمل فلان فهو بنيته
فوزرهما سواء .[رواه أحمد والترمذي وابن ماجه بسند صحيح ]

إذن النية النية ،
فإنها تعظم العمل ، وتصحح السير في السباق ، وهي كما يقال الإكسير
الكيماوي الذي إذا وضع منه مثقال ذرة على قناطير من نحاس الأعمال قلبها
ذهباً .


2- اليقظة

المتسابق الغافل لا يمكن أن يفوز في السباق .

اليقظة : هي انتباه القلب وتحرره من الغفلة .. وعلامات القلب اليقظ كثيرة ، منها :

أ – ملاحظة كثرة النعم :


هذه اليقظة تؤدي
إلى ملاحظة نعم الله الظاهرة والباطنة ، فيشاهد عظمتها وكثرتها ، وييأس
من عدها والوقوف على حدها ، وتفضل الله عليه بها دون أن يستحقها ولا أن
يدفع ثمنها .


مشاهدة التقصير
في شكر هذه النعم، يعطي القلب قوة وصحة ويقظة دائمة، فلا يملك إلا أن يردد
"أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي" كما في دعاء سيد الاستغفار.


ب – فن إحصاء السيئات :


التاجر يحصي
الجنيهات التي خسرها ، والطالب درجات النجاح والرسوب ، وهكذا المتسابق
المؤمن ، فهو يُحصي سيئاته ويحذر عاقبتها .. بخلاف الغافل الذي قال الله
عنه: " ومن أظلم ممن ذكر بآيات ربه فأعرض عنها ونسي ما قدمت يداه "


ها هو المتسابق الجليل سفيان الثوري يخبرنا بأسى ومرارة : " حرمت قيام الليل خمسة أشهر بذنب أذنبته "

قال سليمان الداراني: قلت ذنوبهم فعرفوا من أين يؤتون، وكثرت ذنوبي وذنوبك فلا ندري من أين نؤتى"


ج – الحذر الدائم وعدم الأمن :

المتسابق اليقظ هو الذي يكون في حذر دائم ، ولا يأمن الفشل أو يغتر بقوته.

وهكذا المؤمن ،
حتى في اشتغاله في الطاعة والعبادة .. فرب طاعة أورثت عزاً واستكباراً
وعجباً ومنةً على الله فأهلكت صاحبها.. وفي المقابل رب معصية أورثت ذلاً
واستغفارا، فكانت نجاة وصلاحاً ورفعةً لصاحبها .


- صلى بشر بن
الحارث يوماً فأطال الصلاة وأحسن ، ورجل يصلي خلفه ، فانتبه له بشر وقال :
" لا يعجبنك ما رأيت مني ، فإبليس عبد الله مع الملائكة دهراً ثم صار إلى
ما صار إليه " .


- ويقول
الشافعي: " إذا خفت على عملك العُجب ، فاذكر رضا من تطلب ، وفي أي نعيم
ترغب ، ومن أي عقاب ترهب ، فمن فكر في ذلك صغُر عنده عمله " .


-فإياك ثم إياك
:أن تفخر على العاصي بطاعتك ، أو تُعيره بمعصيته لأن وقوفه بين يدي الله
ناكس الرأس ، خاشع الطرف ، منكسر القلب ، أنفع له وخير من صولة طاعتك ،
والمنة على الله بها .


- لقي بشر بن
الحارث رجلاً سكران ، فجعل الرجل يُقبله ويقول : يا سيدي ، يا أبا نصر ،
وبشر لا يدفعه عن نفسه ، فلما تولى ذرفت عينا بشر بالدموع وقال : " إنه
أحب رجلاً على خير توهمه فيه ، ولعل المحبوب هلك والمحب نجا " .


الواجب العملي:

1- هل أنت صائم ؟ طوبى لك " عليك بالصوم فإنه لا مثل له " " كان يصوم شعبان إلا قليلا "

2- القرآن ( راجع حفظك ) ( اقرأ وردك لا يقل عن جزئين ) .

3- في الذكر : استغفر كثيرا ، وتواصَ بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، وبالحبيبتين .


أما ميدان السباق :

من
ثلاثة أعوام إخوة كانوا في سنة أولى إلتزام ، اعتكفوا فصلُّوا في
الإعتكاف في ثلاثة أيام متتابعة كل يوم ثلاثمئة ركعة وأناس في ليلة
اجتهدوا في العبادة وأتوا بثلاثين ألف استغفار وقاموا الليل بأكثر من ألف
آية فمن ينافس ( هؤلاء ليسوا من السلف ، هؤلاء إخوة من عصرنا )


وكتبه
هاني حلمي







*********************
جزاك الله خيرًا عنا يا شيخنا

فهرس الرسائل


الرسالة الأولى (صح النوم)
الرسالة الثانية(رمضان لناظره قريب)
الرسالة الثالثة (استعن)
الرسالة الرابعة (صادقون)
الرسالة الخامسة (تعبد بقلبك)
الرسالة السادسة (فــقــيــر بـبـابـك
الرسالة السابعة : تمارين علو الهمة
الرسالة الثامنة : إشارة بدء السباق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرسالة التاسعة : امض إلى ربك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ديننا حياتنا (بحبك يارب) :: موضوعات عامة :: انما الدين النصيحة-
انتقل الى: